"حكيم" يطلق منصة خدمات حكيم الإلكترونية لصرف الأدوية المكررة شهرياً للمرضى دون الحاجة لزيارة المنشآت الصحية – وزارة الصحة

e-Med

أطلقت شركة الحوسبة الصحية -البرنامج الوطني لحوسبة القطاع الصحي "حكيم" ، منصة e-Med الإلكترونية التي تمكّن مراجعي المنشآت الصحية المحوسبة التابعة لوزارة الصحة، من طلب أدويتهم المكررة شهرياً وعبر آلية إلكترونية توفر عليهم الجهد والوقت.

ويؤكد هذا الإنجاز النوعي على الالتزام الثابت من قبل شركة الحوسبة الصحية EHS للمساهمة في تعزيز التقدم في القطاع الصحي الأردني، وتوفير خدمات نوعية على مستوى الدعم الفني وتقديم الحلول التقنية عالية الكفاءة في سلسلة تزويد الخدمات والإجراءات.

وتعكس منصة E-Med جهود شركة الحوسبة الصحية بتوفير الدعم للقطاع الطبي الوطني في الظروف الراهنة نتيجة أزمة كورونا العالمية (COVID-19)، وما تشهده المملكة من إجراءات احترازية مثل حظر التجول، حيث تسهم هذه المنصة في سهولة وصول الأدوية  المكررة شهرياً للمراجعين، عبر آلية تقنية سلسة الاستخدام.

وتتطلب آلية عمل منصة E-Med دخول المراجع إلى الموقع الإلكتروني www.emed.hakeem.jo حيث يقوم المواطن بإدخال رقمه الوطني أو رقم السجل الصحي وإسم المنشأة التي يراجع فيها.

ويحصل المراجع على الموافقة لطلبه الأدوية المكررة شهرياً إلكترونياً وفقاً لتاريخ آخر صرف للدواء، يتبع ذلك تقديم المواطن المراجع إسمه الرباعي ومعلومات و صورة عن بطاقة التأمين أما من لا يملك رقم وطني فيقدم صورة عن وثيقته الشخصية، وأخيرا تقديم معلومات التوصيل كالعنوان ورقم الهاتف لتسليم الطلب الخاص للمراجع من قبل المعنيين والفرق الطبية في وزارة الصحة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الحوسبة الصحية، المهندس فراس كمال: "لقد نجحنا في تطوير منصة

 e-Med الإلكترونية من قبل كوادر الشركة وبالتعاون مع وزارة الصحة الأردنية  بوقت قياسي، بهدف التسهيل ما أمكن على المراجعين غير القادرين على الوصول إلى المنشآت الطبية جراء ظروفهم الصحية مثلاً، لصرف أدويتهم المكررة شهرياً المستحقة لهم، أوأولئك المراجعين غير القادرين على التواصل مع هذه المنشآت بشكل مباشر".

واعتبر المهندس كمال، أن منصة e-Med الإلكترونية إلى جانب التطبيقات الأخرى التي قامت الشركة بتطويرها تهدف إلى تعزيز جودة الخدمات الصحية في القطاع العام والإرتقاء بها، كما تدعم أيضاً الجهود الوطنية الرامية إلى توسيع مظلة الخدمات الإلكترونية ومسيرة التحول الرقمي في المملكة.

وأكد المهندس كمال، على أهمية الدور الذي تقوم به شركة الحوسبة الصحية وبالأخص برنامج حكيم في الوقت الراهن، حيث أنه ومن خلال البرنامج يتم حفظ البيانات الشحصية إلى جانب البيانات الطبية للمراجعين والذي يسهم بدور كبير في عمليات الاستقصاء الوبائي، من خلال الوصول إلى أسماء وعناوين المراجعين للمنشآت الصحية المحوسبة والمشتبه بمخالطتهم بأحد المصابين بفايروس كورونا والاتصال بهم لعمل الفحص اللازم.

وتجدر الإشارة، إلى أن برنامج حكيم يُطبق حالياً في أكثر من 196 منشأة صحية من مستشفيات ومراكز صحية شاملة وأولية، تم خلالها حوسبة 77% من إجمالي عدد الأسرة في القطاع الصحي العام ، وإدخال أكثر من 7 ملايين ملف طبي إلكتروني على البرنامج من قبل مقدمي الرعاية الصحية، حيث تجاوز عدد مستخدميه لأكثر من 30 ألف مستخدم ما بين طبيب وصيدلي وفني أشعة وممرضين وغيرهم.